ايجى كاش دوت بيج
Egyptian Mohamed  
  صفحة البداية
  منتدى ايجى كاش دوت بيج
  الدين والاسلام والمسلمين
  => صور ليوم القيامه
  => اجمل ما تقرأه عيناك
  => كيف تموت الملائكة
  => اللى قلبه ضعيف ميدخلش
  => نهايه العالم..ربنا يستر
  => تعلم كيف تصلى
  => الطريق الى الجنه
  => حبنا لنبى الله *ص
  => أعداء الإسلام في لحظات صدق
  => الا رسول الله
  => اعجاز الخالق
  => الو ليلة فى القبر
  => النــــــــــار
  => مسـ(ـ مستحيلات ـ)ـتحيل
  => هكذا عرفت طريق الحق
  => حقيقة نبي الله عيسي
  => شبهات المؤلهين لعيسى
  => الاقصى اقصانا لا معبدك
  => فلاشات اسلاميه
  => اروع الاناشيد الدينيه
  => كتب الحديث الشريف
  => لكم يا عرب هل استفقتم
  برامج وزخرفه الماسنجر
  رسائل الموبايل 2009
  اجمل ما تقرأه عيناك
  برجك وحظك اليوم
  الفيديو والاغانى
  صور*صور
  عالم الجن
  الغاز معقده
  نكت وسخريه
  دول العالم العربى
  خدمة اصحاب المواقع
  موقعى محتاج ايه?
  غرفه الدردشه
  المراسلة
  دفتر الزوار
  SubSite
© 2007 - 2009 Egyptian Mohamed
حبنا لنبى الله *ص
 

 
السلام عليكم ... عزيزي المسلم ،،،

بسم الله الرحمن الرحيم

نحمدالله ونستعينه ونستغفرة وونتوب الية ونصلي ونسلم على أشرف وأطهر الخلق والمرسلين سيدنا ونبينا محمد وعلى اله وصحبة اجمعين وعلى من أتبعة إلى يوم الدين وبعد ،،،

فأنه ليحزننا ويؤسفنا ويحرق دمنا ماحصل لحبيبنا وسيدنا ونبينا محمد صلى الله علية وسلم من رسم من أحد الكفرة الفجرة من عباد الصليب وكلاب اليهود وكان رسم كاركتيري يحمل في طياته الكثير من الحقد المدفون للإسلام والمسلمين وفي جوانب رسوماته مشاعر مدفونه تنتمي لعرق صليبي لا يحترم اي مشاعر للإسلام والمسلمين ومن منطلق حبنا لنبينا محمد صلى الله عليه وسلم علينا بادانة هدا العمل و مقاطعة المنتوجات الدنماركية ..........
والسلام عليكم
لا يخلق الله شراً محضاً

 

ردة الفعل التي ظهرت من المسلمين تُظهر بجلاء محبة النبي صلى الله عليه وسلم ومكانته في قلوبهم.. والمقاطعة التي بدأت تظهر آثارها وتؤتي ثمارها تعبير عما يكنه كل مسلم من محبة للنبي صلى الله عليه وسلم ليست محبة عاطفة فقط، وإنما هي من صميم الإيمان الذي لا يكتمل دون هذه المحبة "لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحبّ إليه من والده وولده والناس أجمعين"..

 

ولكن للأسف هناك من يشكك في التعبير بتلك المحبة أو يحاول التقليل من أثرها، بل يدعو إلى التعقل وعدم الاندفاع في المقاطعة وكأننا سنخسر كل شيء إذا قاطعنا تلك البضائع أو الدول، ويحتج بحجج واهية أولها أننا لا نشكل لتلك الدول أهمية كبرى في الاقتصاد، وآخرها الاحتجاج بآيات القرآن الكريم على نصرة الله عزّ وجل لرسوله صلى الله عليه وسلم، وأن الأمر لا يستحق منا كل ذلك الجهد، حيث تكفل الله بنصرة نبيه صلى الله عليه وسلم.

 

حقاً إنه لأمر محزن أن نرى من بيننا من يقول ذلك.

 

نؤمن بلا شك بآيات القرآن الكريم، فالله عزّ وجل يقول لنبيه صلى الله عليه وسلم: "إِنَّا كَفَيْنَاكَ الْمُسْتَهْزِئِينَ"، ويقول: "إلّا تنْصُرُوهُ فَقًد نَصَرَهُ الله"، ويقول: "إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الْأَبْتَرُ".. ونحن إذ نؤمن بهذه الآيات نعتقد أنّ الله عزّ وجل ناصر نبيه حياً وميتاً ومظهر دينه.. ولكن أفعالنا تلك ومقاطعتنا الاقتصادية هي تعبير عن حبنا نحن لنبي الهدى صلى الله عليه وسلم، فنحن أحوج ما نكون لتنمية هذا الحب والتعبير عنه، فالمناصرة للنبي صلى الله عليه وسلم بالدفاع عنه ليست أقلّ قدراً من مناصرته باتباع سنته عليه الصلاة والسلام.

 

إن هذا الحدث على بشاعته واشمئزاز نفس المسلم منه يفتح آفاقاً من الخير لا يعلمها إلا الله، فالمؤمن يعتقد اعتقاداً جازماً أن الله لا يخلق شراً محضاً لا خير فيه، بل كل أمر يظهر فيه الشر لا شك أنه يحمل بين جنباته أبواب خير علمها من علمها وجهلها من جهلها.. والسعيد من ارتضى قدر الله وأخذ بأبواب الخير التي أمامه، فهل من أبواب خير في هذا الشر العظيم؟!

 

إنَّ إظهار محبته صلى الله عليه وسلم على هذا النمط الذي نراه اليوم من أبواب الخير..

 

إن اجتماع الأمة بكل طوائفها ودولها على إنكار هذا الشر هو من أبواب الخير.

 

إن نقل مشاعر الغضب ليراها الغرب على صفحات الإنترنت والصحف وشاشات التلفزة يبعث على تساؤلهم عن شخص النبي صلى الله عليه وسلم، ولماذا كل هذا الحب له.. إن ذلك من أبواب الخير..

 

إن إحياء سيرته صلى الله عليه وسلم واسترجاعها وإعادة دراستها وترجمتها إلى لغات العالم الحية هو من أبواب الخير.

 

إن إنشاء مواقع لنصرته صلى الله عليه وسلم على الإنترنت والتعريف بشخصه الكريم ودينه الكامل هو من أبواب الخير.

 

ولو لم يأت من ذلك الشر إلا أن يجدد كل مسلم محبته للنبي صلى الله عليه وسلم في قلبه لكفى بذلك خيراً.

 

و"عجباً لأمر المؤمن إن أمره كله خير".

 
صورة
محمد" صلي الله عليه وسلم .. الحب الدائم "
بعد حب الله عز وجل ذلك الحب الباقي يأتى حبنا للنبي صلي الله عليه وسلم .. حبا دائما .. حبا عميقا .. واعيا .. راسخا .. ليس انفعالا وقتيا ولا تمثيلا اضطراريا لمحنة طارئة أو مفاجئة .. لأن حبنا لـ" محمد " هو الحب .. كانت هذه الوقفة وهذه السطور القليلة .. حاولنا أن نعتذر فيها لنبينا , ونقف مع أنفسنا ف " رب ضارة نافعة " .. لعلها فرصة إفاقة وساعة نهضة لنا جميعا نحن .. المسلمون !
شاركوا معنا فيها بآرائكم وعبروا عن حبكم وتذكروا دائما قوله صلى الله عليه وسلم.." وددت أني لقيت إخواني الذين آمنوا ولميروني"


7108 في صحيح الجامع


اشتقت اليك يارسول الله صلى الله عليه سلم

هزني الشوق اليك ياحبيبي يارسول الله صلى الله عليه سلم
بعد رؤيتي لك في منامي وفرحتي برؤيت وجهك العظيم ونوره اكثر من نور القمر حمدت ربي على نعمته علي وشكرته ومازال قلبي ولساني مستمر في شكره
وبدأت انتظر يوما بعد يوم ان أراك يارسول الله صلى الله عليه سلم
من كثرة شوقي اليك اتمنى زيارة قبرك , احتاج الى داك المكان الطاهر , مكان صفاء النفوس والقلوب
اشتقت اليه وقلبي يرتجف وعيناي تدمعان شوقا الى الحبيب الهادي محمد صلى الله عليه يارب لاتحرمني من زيارة قبر الحبيب محمد صلى الله عليه سلم ولاتحرم كل مسلم اومسلمة يارب

احبائي في الله اتمنى ان تحبوا أعظم رجل في التاريخ: محمد عبد الله صلى الله عليه وسلم بل واعظم رجل في الوجود لدلك خصصت هده الصفحة للتعريف بمحمد رسول الله خاتم المرسلين الصادق الامين محمد عبد الله صلى الله عليه وسلم
الى كل من يحب نبيه واكيد كلكم
الى كل من يشتاق رؤيته
الى كل من يريد ان يكون له شفيعا يوم القيامة
ال كل من يريد زيارة قبره 
محمد عبد الله صلى الله عليه وسلم
The Time Is Now  
   
Advertisement  
   
Visitors Country  
   
Today, there have been 11374 visitors (16429 hits) on this page!
=> Do you also want a homepage for free? Then click here! <=